Back to Top


عمارة المساجد


تاريخ النشر : 2017-11-03 19:22:36



إن المساجد خير البقاع على الأرض وأحبها إلى مولانا عز وجل ، ولهذا يقول النبي محمد " صل الله عليه وسلم"  : " أحب البقاع إلى الله مساجدها ، وأبغضها إليه أسواقها " . رواه مسلم

وإن الإسهام والمشاركة في بناء المساجد وعمارتها هو من سمات أهل الإيمان الذين يرجون وعد الله والدار الآخرة .

والعمارة تعنى بناء مكان يأوي إليه المسلمين ليصلوا فيه ويتعبدوا ربهم تحت جدرانه .

وقد ثبت من النصوص الشرعية جملة تحث على بناء المساجد وحفظها من الأوساخ والعناية بشؤونها ، ومنع السفهاء من الإضرار بها.

فقد قال تعالى : ( إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخشى إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المفلحين ) صدق الله العظيم .

وعن عائشة " رضي الله عنها " قالت : ( أمر رسول الله صل الله عليه وسلم ببناء المساجد في الدور، وأن تنظف وتطيب  )

ولقد حذرنا ربنا من إفسادها فقال جل في علاه : ( ومن أظلم ممن منع مساجد أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها أولئك ما كان لهم أن يدخلوها إلا خائفين لهم في الدنيا خزيٌ وفي الآخرة عذابٌ عظيم  )




المزيد من المقالات